مرام العنيده
عزيزي الزائر يرجى التشرف بالدخول للمنتدى إن لم تكن عضو أو التسجيل أن لم تكن عضو وتريد الإنظمام إلى أسرة
شكرآ
إدارة المنتدىالمنتدى




مرام العنيده

مرحبا بكم في منتديات مرام العنيده
 
الرئيسيةتبادل اعلانيمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ربما أنســـــآك للشاعر فاروق جويده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدالعابد
•عضو مبتدا
•عضو مبتدا
avatar

عدد المساهمات : 49
نقاط : 20911
تاريخ الميلاد : 24/05/1984
تاريخ التسجيل : 13/03/2012
العمر : 33
الموقع : http://kebar.arabfoot.net/
المزاج عال والحمد لله

مُساهمةموضوع: ربما أنســـــآك للشاعر فاروق جويده   الخميس مارس 15, 2012 8:29 am


و حملت في وسط الظلام حقيبتي..
و على الطريق تعددت أنغامي
و أخذت أنظر للطريق معاتبا..
كيف انتهت بين الأسى أيامي
شرفاتك الخضراء كم شهدت لنا
نظرات شوق صاخب الأنغام
و الآن جئتك و السنين تغيرت
و غدوت وحدي في دجى الأيام
* * *
و على الطريق هناك بعد وداعنا
رجع الفؤاد محلقا بسماك
و أتيت وحدي كنت أنت رفيقتي
بالدرب يوما كيف طال جفاك؟
و هربت من طيف الغرام تساءلت
عيناي عنك و كيف ضاع هواك؟
و على الطريق رأيت طيفا هاربا
يجري ورائي هاتفا.. كالباكي
طيف الهوا يبكي لأني قلتها
قد قلت يوما ربما أنساك!
* * *
و على الطريق هناك ضوء خافت
ينساب في حزن الزهور الباكية
فأثار في قلبي حنينا.. قد مضى
لشباب عمري للسنين الخالية
و على رصيف الدرب حامت مهجتي
سكرى تحدق في الربوع الغالية
فهنا غرسنا الحب يوما هل ترى..
حفظ التراب رحيق ذكرى بالية؟
فرأيت آثار اللقاء و لم تزل
فوق التراب دموع عين.. باكية
و على الطريق رأيت كل حكايتي
هل أترك الدرب القديم ينادي
و أسير وحدي والحياة كأنها
نغمات حزن صامت بفؤادي؟
طال الطريق و بالطريق حكاية
بدأت بفرحي.. و انتهت.. بسهادي!.
فاروق جويدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ربما أنســـــآك للشاعر فاروق جويده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرام العنيده  :: مملكة مرام العنيده للشعر والخواطر-
انتقل الى: